الأربعاء، 13 مايو، 2009

النفقات الإيرادية والنفقات الرأسمالية Capital & Revenue Expenditure

مفهوم النفقات الإيرادية

يمكن تعريف النفقات الإيرادية بأنها كل إنفاق صغير الحجم نسبياَ يعود على المنشأة بالمنفعة أو الخدمة خلال الفترة المالية ويتصف بالدورية والتكرار وتعتبر عبء على الإيرادات يجب خصمها بهدف التوصل إلى نتيجة النشاط للفترة ومن أمثلة تلك النفقات ما تتحمله المنشأة في سبيل مزاولة نشاطها العادي والمحافظة على الطاقة الإنتاجية للأصول الثابتة .

مفهوم النفقات الرأسمالية

يمكن تعريف النفقات الرأسمالية بأنها كل إنفاق كبير الحجم نسبياَ يعود على المنشأة بالمنفعة أو الخدمة خلال فترة طويلة ولا يتصف بالدورية والتكرار وتضاف تلك النفقات إلى قيمة الأصل الثابت والجزء المستنفذ منها خلال الفترة يعتبر نفقة إيراديه والجزء غير المستنفذ يعتبر نفقة رأسمالية ومن أمثلة تلك النفقات ما تتحمله المنشأة في سبيل الحصول على أصول ثابتة جديدة أو زيادة الطاقة الإنتاجية للأصول الثابتة القديمة .

أهمية التفرقة بين النفقات الإيرادية والنفقات الرأسمالية

حتى يمكن التوصل إلى نتيجة نشاط المنشأة من ربح أو خسارة خلال الفترة المالية فإن حسابات النتيجة يجب تحمليها بكل النفقات الإيرادية التي تخص الفترة المالية وأيضاَ يجب أن تظهر النفقات الرأسمالية بميزانية المنشأة في نهاية الفترة المالية .
ويترتب على الخلط وعدم التفرقة بين النفقات الإيرادية والنفقات الرأسمالية إعداد قوائم مالية مضللة وغير صحيحة ،إذا أن حسابات النتيجة لن تعبر على الوجه الصحيح عن نتيجة نشاط المنشأة من ربح أو خسارة خلال الفترة المالية كما أن الميزانية لن تعطي صورة صادقة وواضحة عن المركز المالي لها في نهاية تلك الفترة ويتضح ذلك مما يلي :

1- في حالة معالجة بعض النفقات الإيرادية على أنها نفقات رأسمالية تضاف إلى قيمة الأصل بدلاَ من تحميلها على حسابات النتيجة يترتب على ذلك ما يلي :
*تضخيم أرباح المنشأة وبالتالي فإن جزء من تلك الأرباح يمثل أرباح صورة لم تتحقق وإذا تم توزيع أرباح على المساهمين فإن جزء من تلك التوزيعات يكون قد تم من رأس مال المنشأة في حين أن المبادئ المحاسبية المتعارف عليها تستلزم حتمية المحافظة على رأس المال سليماَ .
*تضخيم وعاء الضريبة نظراَ لخضوع الأرباح الصورية للضرائب الأمر الذي يلحق الضرر بالمركز المالي للمنشأة.

2- وفي حالة معالجة بعض النفقات الرأسمالية على أنها نفقات ايرادية تحمل على حسابات النتيجة بدلاَ من أن تضاف إلى قيمة الأصل بالميزانية يترتب على ذلك ما يلي :
*تخفيض أرباح المنشأة أو ظهور خسائر الفترة المالية أكبر من الحقيقة إذا كانت نتيجة النشاط خسارة .
*تخفيض وعاء الضريبة وقد يحدث ذلك عن عمد بهدف التهرب من أداء الضرائب أو بهدف تكوين احتياط سري أو مستتر وكلاهما يتعارض مع المبادئ المحاسبية المتعارف عليها .
وبالتالي يجب على المحاسب مراعاة أهمية التفرقة بين النفقات الإيرادية والنفقات الرأسمالية وفي حقيقة الأمر فإنه لا توجد حدود فاصلة للتفرقة بينهما ولكن يمكن وضع بعض الأسس للاسترشاد بها في هذا الصدد.


أسس التفرقة بين النفقات الإيرادية والنفقات الرأسمالية

حتى يتمكن المحاسب من إعداد ميزانية تعبر بصدق وعدالة عن المركز المالي للمنشأة في نهاية الفترة المالية وكذلك حسابات ختامية تعبر عن الوجه الصحيح لنتيجة نشاط المنشأة من ربح أو خسارة خلال الفترة المالية ، فيجب عليه مراعاة بعض الأسس العلمية للاسترشاد بها عند التفرقة بين النفقات الإيرادية والنفقات الرأسمالية ويمكن تلخيص تلك الأسس العلمية المتعارف عليها فيما يلي :

1- الغرض من النفقة وعلاقتها بالإيراد :

النفقة عبارة عن تضحية معينة تتحملها المنشأة مقابل الحصول على منفعة أو خدمة ويمكن التفرقة بين النفقة الإيرادية والنفقة الرأسمالية طبقاَ للغرض في النفقة ومدى علاقتها بالإيراد ، فإذا كان الغرض من النفقة تحقيق إيراد خلال الفترة المالية فإنها تعتبر نفقة إيراديه أما إذا كان الغرض منها تحقيق إيراد خلال أكثر من فترة مالية واحدة فإنها تعتبر نفقة إيراديه مؤجلة أي أن هناك علاقة مباشرة بين النفقات الإيرادية والنفقات الإيرادية المؤجلة والإيرادات التي تحققها المنشأة وإذا كان الغرض من النفقة الحصول على منافع أو خدمات يستفاد منها خلال فترات مالية طويلة فإنها تعتبر نفقة رأسمالية كما في الحالات الأتيه :
*شراء أصل ثابت جديد .
*زيادة القدرة أو الكفاية الإنتاجية لأصل ثابت قديم وبالتالي فإن هناك علاقة غير مباشرة بين النفقات الرأسمالية والإيرادات التي تحقها المنشأة.

2- فترة الانتفاع بالخدمة :

إذا كانت المنفعة أو الخدمة التي تحصل عليها المنشأة من النفقة فورية أي تتعلق بالفترة المالية الحالية فإنها تعتبر نفقة إيراديه أي يتم الانتفاع بنتائجها خلال الفترة المالية الحالية وبالتالي فإن النفقة الإيرادية تستنفذ خلال الفترة المالية بسبب استفادة المنشأة منها خلال تلك الفترة وبالتالي يجب أن تحمل على الإيرادات ، وإذا كانت المنفعة أو الخدمة التي تحصل عليها المنشأة م النفقة قصيرة الأجل أي أن المنشأة تستفيد منها لأكثر من فترة مالية مثل الحملات الإعلانية الكبيرة فإنها تعتبر نفقة إيراديه مؤجلة والجزء الذي تستفيد منه المنشأة خلال الفترة المالية الحالية يعتبر نفقة إيرادية والجزء الباقي يعتبر مؤجل الانتفاع .
أما إذا كانت المنفعة أو الخدمة التي تحصل عليها المنشأة من النفقة طويلة الأجل أي تستفيد منها المنشأة لفترة طويلة من الزمن فإنها تعتبر نفقة رأسمالية .

3- مدى تكرار النفقة :

تتميز النفقة الإيرادية بالتكرار في كل فترة مالية مثل المرتبات والإيجار ، أما النفقة المؤجلة والنفقة الرأسمالية فليس لهما صفة التكرار خلال الفترة المالية وبمعنى أخر فإن النفقة الإيرادية تتكرر في معظم الحالات بدرجة اكبر من النفقة الإيرادية المؤجلة والنفقة الرأسمالية إلا أن ذلك لا يحدث بصورة مطلقة وفي كل الحالات إذ قد تنفق المنشأة نفقة غير مكررة أي بصفة عرضية ومع ذلك يمكن اعتبارها نفقة إيرادية مثل التبرعات التي قد تمنحها المنشأة لبعض الجمعيات الخيرية .

4- قيمة النفقة ومدى تناسبها مع الإيراد :

لا شك أن قيمة النفقة وعلاقتها بالإيراد الناتج عنها يعتبر من أسس التفرقة بين النفقة الإيرادية والنفقة الرأسمالية ، فإذا كانت قيمة النفقة متناسبة مع الإيراد الناتج عنها أي يمكن مقابلتها أو تغطيتها بهذا الإيراد فإنها تعتبر نفقة إيرادية ، أما إذا كانت قيمتها كبيرة نسبياَ بحيث لا تكفي الإيرادات الدورية لمقابلتها أو تغطيتها فإنها تعتبر نفقة رأسمالية وبالتالي يجب أن توزع على الفترات المالية التي تستفيد من خدماتها .

5- طبيعة نشاط المنشأة :

قد تحدد طبيعة نشاط المنشأة المعالجة المحاسبية للنفقة وبمعنى أخر فإن النفقة قد تكون إيرادية بالنسبة لمنشأة معينة ورأسمالية بالنسبة لمنشأة أخرى وذلك حسب طبيعة نشاط المنشأة ذاتها فشراء السيارات يعتبر نفقة رأسمالية في المنشات التجارية بينما يعتبر نفقة إيرادية بالنسبة للمنشأة التي تقوم بالاتجار فيها .

6- السياسة المالية للمنشأة :

في بعض الأحيان قد تؤثر السياسة المالية للمنشأة في تكييف النفقة إذا أن بعض المنشات الكبيرة قد تعتبر بعض النفقات الرأسمالية الصغيرة مثل الآلات الحاسبة والكاتبة نفقات إيرادية تحملها مباشرة على حسابات النتيجة على اعتبار أن الأهمية النسبية لتلك النفقات ضئيلة بالنسبة للمنشأة ورغم أن ذلك يخالف المبادئ المحاسبية المتعارف عليها إلا أن إتباع تلك الطريقة بصفة مستمرة قد يكون مقبولاَ .

هناك 11 تعليقًا:

غير معرف يقول...

شرح اكثر من وافى ومجهود جبار فى شرح المعلومة
الف الف شكر ليك ياغالى
بس ممكن اسال حضرتك سؤال
هو اية الفرق بين النفقات الايرادية المؤجلة والنفقات الرأسمالية
هل هو مدة الاستفادة من الخدمة او المنفعة فقط
طب واية المدة الزمنية الى اقدر اقيم عليها واعرف اوجة النفقة
(رأسماليةاو ايرادية مؤجلة)
ومعلش سؤال تانى الفرق بين النفقة والمصروف
والفرق بين المرتب والاجر

Khalid Al hababi يقول...

ببساطة شديدة إن النفقات الرأسمالية هي التي ترتبط بالأصل الثابت وتقسم إلى ثلاثة أنواع :

1- نفقات تمثل تكلفة الأصل الثابت
2- نفقات تصرف على الأصل خلال حياته الإنتاجية
3- نفقات تتعلق بإزالة الأًصل أو تخريده والتخلص منه .

أما النفقات الإيرادية فهي ذات طبيعة إيرادية إلا أنها تتميز بكبر حجمها واستمرار خدماتها لأكثر من فترة محاسبية واحدة وأمثلتها :

مصاريف التأسيس و مصاريف الحملات الإعلانية ونفقات الأبحاث .

وكما ذكرت في موضوع التفرقة بين النفقات الإيرادية والنفقات الرأسمالية الأسس التي يمكن استخدامها في التمييز بين النوعين من النفقات .

أما الفرق بين النفقة والمصروف والمرتب والأجر فهذا الخلاف في
المسميات والذي يعتبر خلاف وارد في المحاسبة حيث يعتبره الكثيرون من القصور في الاطار المحاسبي وهذا الخلاف في الإطار الفكري الحالي قد أثير من داخل المهنة نفسها بنفس الدرجة التي أثير بها من المجتمع المالي بصفة عامة ومع ذلك لا يفسد هذا الخلاف هذه المهنة والتي قد تختلف في بعض المسميات ولكنها تتفق في النتيجة .

ومن وجهة نظري فالفرق بين النفقة والمصروف أن النفقة ترتبط بالحصول على أصل بداية بشرائه إلى تشغيله الى تخريده وأما المصروف فهو ما يتم انفاقه للحصول على الخدمات كالرواتب وفواتير الكهرباء والتليفون وغيره

أما المرتب فهو ما يدفع شهريا ويتم استخدام هذا المصطلح في الوظائف الإدارية وأما الأجر فقد يكون يومي ، أسبوعي أو شهري ويستخدم في الوظائف الصناعية .

7osam يقول...

أريدأضافة معلومة
وهيان اغلب من يدخل الى الموقع من المحاسبين ولاكن يحتاجون الى المزيدمنالتوضيح و الشرح المفصل

Khalid Al hababi يقول...

قد يلاحظ اي قارئ للمدونة أنني أسير فيهاوفق خطوات مرتبة بمعنى خطوه خطوه ، فالمواضيع يتم نشرها وفق تسلسل معقول حتى يستطيع القارئ أو الباحث أن يفهمها ، وأما للمزيد من التوضيح والشرح المفصل فانا على إستعداد لذلك وقد وضعت في المدونة رابط راسلني وكذلك سجل الزوار ويستطيع اي زائر للمدونة أن يرسل أي إستفسار وأنا بعون من الله وبمشيئة سأرد في اقرب فرصة ممكنة .

غير معرف يقول...

ارجوكم يا جماعة في شخص بيقدر يفيدني شو الفرق بين النفقات الرأسمالية والنفقات المتكررة

Khalid Taher Al hababi يقول...

في هذه التدوينة ستجد كل الفرق بين النفقات الرأسمالية والنفقات المتكررة .

غير معرف يقول...

هل المقصود بالنفقات المتكرره النفقات التشغيليه ؟التي تحمل على قائمه الدخل و تقلل الربحيه للشركات

و النفقات الرأس ماليه هي تكلفه الحصول على الاصول وتسجل في قائمه المركز المال كأصل ؟

غير معرف يقول...

هل تركيب رخام فى المبنى بمبلغ 200جنيه يعتبر نفقة راسمالية ام ايرادية

Khalid Taher Al hababi يقول...

من وجهة نظري البسيطة والتي قد تتفق مع إخواني المحاسبين وقد تختلف مع أخرين أن هذه التكلفة بسيطة ولا تمثل نفقة رأسمالية أو تؤثر على الأصل ففي هذه الحالة سأعتبرها نفقة إيرادية تدخل ضمن مصاريف الصيانة للمبنى ، وحتى لا يختلط عليك الأمر عليك بقراءة الأسس التي تفرق بين النفقة الراسمالية والإيراداية بعناية .

khaled يقول...

هذا البند يدخل تحت بند مصروفات وكنها سوف تساهم في قيمه العقار بالتاكيد
خبير تقييم عقاري

غير معرف يقول...

بارك الله فيكم وجزاكم خير الجزاء
اخوكم محاسب عاطف